اختتام معرض القاهرة الدولي للفنون التشكيلية الأول بدورته الرابعة بقاعة الأهرام والفندي قومسير عام الأكاديمية العربية بالدول العربية

173 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 23 يوليو 2018 - 10:48 صباحًا
اختتام معرض القاهرة الدولي للفنون التشكيلية الأول بدورته الرابعة بقاعة الأهرام والفندي قومسير عام الأكاديمية العربية بالدول العربية

الفندي: كان للمعرض بصمة وطابع جميل وجهود جبارة من القائمين عليه.

الأباصيري: التغطية الإعلامية تخدم الفنان المشارك وتصبح أعماله معروفة لدى الجمهور.

رانيا سعيد: معرض  القاهرة كان من أنجح ما قدمنا من معارض.

الحجي: المعرض كان يضم العديد من الأعمال المتميزة ونخبة من أعمال الفنانين التشكيليين على مستوى الدول العربية.

الفاهمي: المعرض هضم إعلاميا من الجانب المصري كون التجمع عربيا في مصر ولم يلقى الاهتمام المنشود من إعلامهم.

الزيادي.. يكرم القائمين على إدارة المعرض وبعض الفنانين العرب شهادات تقدير من منارة العرب للثقافة والفنون. 

خاص بوكالة عسى الإخبارية

القاهرة- عسى الإخبارية – اختتم مساء الخميس 28-6-2018 معرض القاهرة الدولي للفنون التشكيلية أعماله في دورته الرابعة بقاعة الأهرام للفنون بمؤسسة الأهرام، حيث أقيم لأول مرة بالقاهرة، وأقيمت الدورات الثلاث السابقة فى الإسكندرية بمشاركة 110 فنانا من خمسة دول عربية بالإضافة لمصر وبواقع 125 عملا فنيا متنوعا.

وافتتح المعرض مساء الاثنين 25-6-2018 رئيس الأكاديمية العربية للدراسات الحديثة المستشار مبروك شعوط وقومسير عام الأكاديمية للدول العربية الخطاط والفنان التشكيلي الأستاذ حابس الفندي من السعودية بحضور قومسير عام الأكاديمية بمصر الأستاذة رانيا سعيد ومديرة الأكاديمية الأستاذة أميرة الأباصيري وضيف شرف رئيس منارة العرب للثقافة والفنون الإعلامي نصر الزيادي من الأردن ورؤساء تحرير صحف وإعلاميين وجمهور غفير من متابعي الفن التشكيلي.

وقام المفتتحون والحضور بجولة في المعرض حيث تضمن 125 عملا فنيا تنوعت بها المدارس الفنية وأنواع الفنون، ونالت إعجاب الحضور.. وفي ختام الجولة أقيم حفلا تكريميا للمشاركين وضيوف الشرف وزع خلاله الدروع والميداليات الذهبية والشهادات.

واستمرت فعاليات المعرض لمدة أربعة أيام تخللها رحلة على متن باخرة في نهر النيل مع أمسية طربية وعشاء، ورحلة أخرى إلى أهرامات الجيزة أحد أبرز المعالم الأثرية المصرية.

وقامت وكالة عسى الإخبارية بتسليط الضوء على هذا المعرض طيلة أيامه وعلى المشاركين وأعمالهم وحاورت العديد منهم بالإضافة إلى المنظمين.

وقال قومسير عام الأكاديمية للدول العربية الأستاذ حابس الفندي كان للمعرض رونقا خاصا من حيث تبادل الثقافات والخبرات والتنوع الثقافي والاجتماعي حيث أن وطننا العربي يتنوع بعدة بيئات مختلفة التي يكتسب منها الفنان وتنعكس على أعماله وما يقدمه، حيث كان هناك زخم من الأعمال وخصوصا أن إدارة المعرض فتحت المجال للجميع بالمشاركة كالفن التشكيلي والخط العربي والتصوير الفوتوغرافي والنحت والحفر وجميع المجالات الفنية. كما كان الحضور كبير من متذوقين ومهتمين وفنانين وإعلاميين ، كذلك كان للمعرض بصمة وطابع جميل وجهود جبارة من القائمين عليه المستشار مبروك شعوط الأستاذة أميره الأباصيري الأستاذة رانيا سعيد والشكر موصول الأستاذ رفعت عبدالواحد لجهوده المبذولة والملموسة طوال فترة المعرض، ولكل الحضور والمشاركين.. وكل الشكر لوكالة عسى الإخبارية ممثلة برئيس مجلس إدارتها الأستاذ نصر الزيادي ولكل القائمين على هذا الصرح من دول عربية ونتمنى أن يكون بشكل سنوي بكل دولنا العربية والاستفادة من المقدرات والمخزون الفني.

وعبرت قومسير عام الأكاديمية بمصر الأستاذة رانيا سعيد عن سعادتها بنجاح المعرض وقالت معرض القاهرة الدولي الأول للفنون التشكيلية كان من أنجح ما قدمنا من معارض شارك فيه 110 فنانا من خمسة دول عربية بالإضافة لمصر بواقع ١٢٥ عملا فنيا ما بين المدارس الفنية والتخصصات المختلفة.

وأضافت إن مثل هذه الملتقيات تخدم الفنان وتثرى الحركة التشكيلية وتساعد الفنان على تطوير ذاته وتقنيته، وتساعده على اكتساب خبرات فنية بالاختلاط مع ثقافات الدول الفنية المختلفة.

كما تحدثت عن الصعوبات التي واجهتهم بالتنظيم فقالت ومن الصعوبات التي واجهناها فى التنظيم عدم التزام الفنانين بالمواعيد المقررة من حيث تسيلم الأعمال واستلامها. والكلمة التي أوجهها للفنانين أتمنى لهم دوام الإبداع والتألق الفني وأتمنى أن نكون دائما عند حسن ظنهم بنا وأوجه شكر وتقدير وباقة ورد لكل من يعمل في هذا الصرح الفني الرائع لإخراج هذه الملتقيات التي نقدمها بهذا المستوى الرائع.

وقالت مديرة الأكاديمية الأستاذة أميرة الأباصيري كان معرضا موفقا وكل المشاركين والحضور على المستويين العربي والمحلي المصري قد عبروا عن سعادتهم ورضاهم عن مستوى الأعمال المقدمة والتنظيم، أما بالنسبة للملتقيات فهي تخدم الفنان من حيث تطور الفكرة الفنية داخل الملتقيات ولقاؤه مع فنانين يصعب لقائهم في العادة وتطور النظرة الفنية والعمل الفني، من ملتقى إلى آخر ومعرض إلى آخر، وكذلك التغطية الإعلامية تخدم الفنان المشارك وتصبح أعماله معروفة لدى الجمهور، ومصر هي أحد الدول الهامة التي ترعى الفن التشكيلي على المستويين العربي والعالمي، وعرض الأعمال الفنية تضيف ونرحب بكل دولة عربية شقيقة تشارك معنا في الملتقيات.

وتحدثت الأباصيري عن الصعوبات التي تواجه المنظمين من حيث مسؤولية الأعمال واستلامها وتسليمها، وطباعة اللوحات المشاركة عن بعد وجودتها، وترتيب الأعمال من حيث مقاساتها او موضوعاتها كل هذا يشكل ضغط كبير على المنظمين.

وتوجهت بالشكر لكل القائمين على الملتقى والمجهودات الكبيرة التي بذلوها لإنجاح الملتقى الأساتذة حابس الفندي، رانيا سعيد، رفعت عبدالواحد، أماني ظهران، ومسئولي الكهرباء والعاملين بقاعة الأهرام.. وكل من كان له دور ولو بسيط ولا يمكن ان يصل المعرض بالصورة التي وصل لها إلا بفضل وجودهم ومجهوداتهم.. كذلك حضور مسئولي الإعلام أمثال الإعلامي نصر الزيادي وتغطية وكالة عسى الإخبارية وتكريمه كرئيس منارة العرب للثقافة والفنون لنخبة من المشاركين والقائمين على المعرض مما يعطي دفعة للمنظمين أمثالي أن يشتغلوا على أنفسهم ويطوروا من قدراتهم وان شاء الله المعرض القادم بدورته الخامسة يكون أفضل وأنجح وان يكون فيه رؤيا جديدة بإذن الله.

وعبر رئيس منارة العرب للثقافة والفنون الإعلامي نصر الزيادي عن شكره وتقديره للقائمين على الملتقى ودعوته كضيف شرف وقال: كل الشكر والتقدير للأستاذ حابس الفندي الذي أتاح لي فرصة الحضور وهو إنسان يعمل بهدوء وصمت همه الأول والأخير أن يخرج العمل الذي يشارك به بنجاح بشكل لائق ومنظم ويعود بفائدة على المشاركين، ودائما يعطي أكثر مما يأخذ، كما أنه أثبت بعد صدور تعيينه قومسير عام الأكاديمية للدول العربية جدارته منذ البدء وذلك من خلال العدد الكبير الذي شارك من خارج مصر عن طريقه والالتزام بمواعيده بإرسال اللوحات وصور المشاركات عن بعد الأمر الذي انعكس بقوة على إنجاح الملتقى ومن خلال ما لمسته من مداخلات إدارة الملتقى الذين أشادوا بجهوده المبذولة وأشاروا إلى ذلك بمداخلاتهم، والشكر موصول لسعادة المستشار مبروك شعوط الذي حرص على حضور كل أيام الملتقى وأشرف بنفسه على فعاليات الملتقى فله كل المودة والتقدير، كذلك الشكر الكبير للأستاذة رانيا سعيد ومجهوداتها الكبيرة في إنجاح الملتقى، والشكر العظيم لمديرة الأكاديمية الأستاذة أميرة الأباصيري وجهودها الكبيرة التي قامت بها لإبراز الملتقى بأجمل صورة، كذلك عظيم الشكر للأستاذ رفعت عبدالواحد الذي قام بتنظيم اللوحات والأعمال المشاركة وجعل منها لوحة فنية واحدة وكبيرة تسر كل من رآها من كافة الاتجاهات.. والشكر موصول لكل من له بصمة ظاهرة أو خفية في إنجاح هذا الملتقى الرائع ولجميع المشاركين الذين سعدت بالتعرف عليهم خلال هذا الملتقى، ولهذا قمنا بتقديم شهادات تكريم من منارة العرب للقائمين على الملتقى وبعض المشاركين علما أن الجميع يستحق التكريم.. وكذلك أتقدم لإدارة الملتقى بالشكر الجزيل لتكريمهم لي في هذا الملتقى كرئيس مجلس إدارة وكالة عسى الإخبارية ممثلا عن العاملين بها وكضيف شرف بهذا الملتقى.

ومن جهة أخرى عبر المشاركون عن سعادتهم بنجاح الملتقى وتحدثوا لوكالة عسى عن انطباعهم من حيث مستوى التنظيم والفنانين المشاركين وفائدة مثل هذه الملتقيات.

الفنان التشكيلي عبدالله الحجي من السعودية قال: انطباعي في الحقيقة أن المعارض التشكيلية الدولية لها طعم خاص ومعرض القاهرة الدولي في دورته الرابعة لمست فيه أن الفن التشكيلي لا زال بخير ومما شدني في المعرض هو الإقبال الكبير من الجمهور لمشاهدة اللوحات الفنية والتي كانت محل إعجاب الجميع وتشاهد الالتفاف على بعض الأعمال والنقاشات بين الفنان والجمهور مما يدل على وعي المتلقّي وإدراكه لقيمة العمل الفني، والملفت للانتباه هو بساطة التنظيم .

أما عن سؤالك الملتقيات تخدم الفنان ؟ بالتأكيد تخدمه بالتعرف على مجموعة تختلف عنه في كل شي، ونظراً لوجود شريحة لم يلتقي بها من قبل تجعله يحتك بهم من حيث ثقافاتهم وتجاربهم الفنية والتعرف عليهم عن قرب وتبادل الخبرات و مشاهدة أعمالهم وحتى النقاشات حول اللوحات الفنية أو الاطلاع على أعمالهم، فالمعرض كان يضم العديد من الأعمال المتميزة ونخبة من أعمال الفنانين التشكيليين على مستوى الدول العربية وهذا هو المحك الحقيقي لرفع مستوى ثقافة الفنان العربي سواء عن طريق مشاركته أو التقاءه بفنانين يتبادل معهم الخبرات. أشكر جميع القائمين على تنظيم المعرض وعلى رأسهم الفنان التشكيلي حابس الفندي، ورئس الأكاديمية المستشار مبروك شعوط . والقومسير العام الفنانة رانيا سعيد ومديرة الأكاديمية أميره الأباصيري . كما لا يفوتني أن أتقدم بتهنئة الفنان التشكيلي الذي سخّر نفسه لخدمة الفنانين الرائع حابس الفندي بتعيينه قومسير عام الأكاديمية العربية للدراسات الحديثة بالدول العربية فألف مبروك.

وعبرت الفنانة المصرية يمنى أحمد مختار محمود فضالى عن فرحتها بالمشاركة بالمعرض قائلة: معرض القاهرة الدولي الأول للفنون التشكيلية هو النافذة الواسعة التي حققت لي النجاح والتعرف على الجديد والمختلف، وكان لديه القدرة علي الالتزام بمجموعة من الخطوات لإنجاح المعروض مع الإفادة والإمتاع واختيار مكان ملائم للعرض وهى قاعة الأهرام للفنون، سعدت وتشرفت بالمشاركة في المعرض وكان حدثا رائعا بالنسبة لي.

وأضافت إن الملتقيات الفنية من هذا النوع تخدم الفنان بالطبع من حيث تحفيز القدرات وفتح الآفاق لمن يرى في نفسه الكفاءة لإنجاز الأفضل والأجمل.. اشكر وكالة عسى الإخبارية على اهتمامها بالمعارض الفنية في مصر ورئيس مجلس إدارتها أ. نصر الزيادي كل الشكر والتقدير لسيادتكم وللقائمين على إدارة الملتقى.. وكلمة أخيرة.. إن إعادة تدوير بعض المواد يعتبر جزءا من الفنون الجميلة التشكيلية وهو اتجاه عالمي.. وهذا ما قمت بالمشاركة به في معرض القاهرة الدولي الأول للفنون التشكيلية.

كما أشاد الفنان السعودي جابر الفاهمي بنجاح المعرض ومضمونه وتنظيمه وقال: يسرني من خلال وكالة عسى الإخبارية إلقاء الضوء حول انطباعي عن معرض القاهرة الدولي فدائما الفنان التشكيلي يبحث عن المعارض الفنية التي يكتسب من خلالها انتشارا وتقدمه للجمهور، وتضيف له خبرة ذاتية وهذا المعرض هو إضافة فنية امتاز بمكان العرض ( قاعة الأهرام ) مما أعطى فرصة لكبار الفنانين والفنانات بالعرض تحت سقف واحد، والالتقاء بخبرات ومدارس فنية ترفع من جودة الفن التشكيلي، وتعزز من انتشار الفنان.

وأضاف الفاهمي: أسعدني جدا أنني التقيت بنخبة من نجوم الفن التشكيلي وهذا ما يجعل الفنان يبحث عن المعارض والمهرجانات الثقافية التي تضم أكثر من مدرسة فنية.

وقال: إن موقع المعرض بقاعة الأهرام راقي جدا والعرض والإخراج أروع بكل ما تعني الكلمة، والفنان يبحث دائما عن التجديد والتجدد.

وعن مشاركة عدد كبير من فنانين السعودية تحديدا قال الفنان جابر: إن مشاركة السعودية بهذا العدد الكبير يعني لي الكثير حيث أن تلاقح الثقافات واختلاف المدارس الفنية وإقامة الفعاليات والنشاطات الثقافية خارجيا تجسد مدى ما وصل إليه الفنان السعودي من الفكر والثقافة والتقنية والممارسات التي تؤكد على حضوره بجميع المحافل العربية والعالمية.

وتوجه الفاهمي بالشكر للقائمين  على إدارة الملتقى وللأستاذ حابس الفندي حيث قال: الأستاذ حابس رجل خلوق جدا ومميز في تعامله، تشرفت بمعرفته وصحبته بكذا ملتقى بشرم الشيخ وهو يعرف الفنانين على الساحة الفنية ويضع كل شخص بمنزلته ومكانه الحقيقي، فله خالص الشكر والتقدير والاحترام وأتمنى له المزيد من النجاحات الكبيرة قادما، وشكري وثنائي للأستاذ نصر الزيادي الذي تصدر التغطية والمتابعة المستمرة فله الشكر على إتاحة الفرصة لي لإبداء وجهة نظري من خلال نافذة عسى الإخبارية، وكلمة حق المعرض هضم إعلاميا من الجانب المصري كون التجمع عربيا في مصر ولم يلقى الاهتمام المنشود من إعلامهم.

أما الفنانة المصرية إيناس روماني كامل تحدثت عن انطباعها من خلال مشاركتها بالمعرض فذهبت الى رسم خارطة العالم بفسيفساء أحرفها وأمنياتها وقالت: انطباعي هو : إنني مبسوطة جدا من التنوع الموجود في المعرض ليس علي المستوى الفني فقط وتنوع الخامات بل علي المستوي الدولي العربي.. حيث أن المشتركين ما بين (مصر والعراق والسعودية وسوريا والجزائر والأردن).. وأتمنى فيما بعد اشتراك كافة الدول العربية وكذلك الأجنبية في معارض قادمة بمصر.. أما عن تنوع المستوي الفني من حيث الخامات.. فيوجد من رسم ( بالفحم وبالزيت والرصاص وحرق علي الخشب وموزايك ومجسمات) أعجبني كثيرا مجسم معمول علي هيئة الشموع (للفنانة يمني) تحياتي لها وبالتوفيق دائما، كما أعجبتني لوحة الحرق علي الخشب للفنان (محمد بن هدهد) ولوحة بالخط العربي علي شكل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر للفنان (محمد عبادي) هؤلاء بعض الفنانين المصريين، وكذلك أعجبتني أيضا بعض لوحات الفنانين السعوديين.

وأضافت الفنانة إيناس: طبعا الملتقيات تخدم الفنان جدا لكثرة التنوع الفني بين الدول المشتركة وتنوع الخامات وكل فنان يخرج كل ما بداخله من أحاسيس ومشاعر تترجم في لوحته مما يساعد علي التطور في الفن.. وكل فنان سيطور من نفسه أكثر بسبب تبادل الثقافات ليصبح أفضل، وفنه ينتشر ويصبح معروفا ليس علي مستوي بلده فقط بل علي مستوي العالم، وأنا تشرفت جدا بوجودي في معرض القاهرة الدولي الأول.. وتشرفت أكثر بتغطية وكالة عسي الإخبارية لهذا الحدث الفني الكبير… وبما اني الوحيدة في هذا المعرض شاركت بلوحة (البغبغان) وهي معمولة بالموزايك (خامة تشبه السيراميك)  والخلفية زجاج أتمنى أن تنال إعجاب الجميع.

أما انطباعي عن مشاركة السعوديين : أحب أن أرحب بهم في بيتهم الثاني( مصر) واشكر قومسير عام المعرض للدول العربية (الأستاذ حابس الفندي) علي تواجده معنا الذي أضاف لنا الكثير والكثير بخبراته وهو راعي الفن لدي السعودية الأمر الذي جعل من مشاركتها بهذا العدد الكبير بجانب ثقتها وحرصها به وعلي تواجدها في فعاليات معرض القاهرة الدولي لان مصر تهتم كثيرا بالفن بأشكاله المختلفة علي مر العصور، وتواجد الفنانين السعوديين بهذا العدد الكبير جعل مصر تري فنانين كبار أمثال المشاركين في معرض القاهرة، وكما قلت فيما سبق أن تبادل الثقافات بين الدول يضيف الكثير للفنانين من اجل تطور الفن وإعلاء شأنه.

وقالت الفنانة الأردنية راما الفرخ: معرض القاهرة الدولي الأول كان لي الشرف بالمشاركة فيه … وسعيدة جدا لوجود نخبة من الفنانين والإعلاميين أمثالكم يرتقون بالفن والفنانين.

وأضافت الفرخ: إن أهم ما يميز هذا المعرض عن غيره من المعارض هو المستوى الفني السامي الذي قدمه وتمثل ذلك في لوحات على مستوى عال من الابتكار والتجديد والعمق، أيضا ما أسعدني من المسئولين اهتمامهم الخاص بالفنان والتعامل الراقي وروح الأخوة بينهم كعائلة متكاملة مع الكثير من الحب، ورعاية الفنان والعناية بأعماله والاهتمام بأدق التفاصيل جعل من هذا المعرض معرضا مميزا ومتكاملا بالفعل، والملتقيات تخدم الفنان بالتواصل الفني وهو مهم جدا، فكل لوحة أمامي عبارة عن كنز ابحث في أعماقه لأجد الجمال، والملتقيات تمكنني من هذا كما أنها تمكن الفنان من بناء قاعدة اجتماعية فنية هو بحاجة لها لإكمال مسيرته، وتمكن الفنان من الاستماع إلى النقد فالنقد أهم ما يحتاج إليه الفنان وهو دليل على جمال اللوحة وليس العكس،  وأخيرا أتقدم من إدارة الملتقى بالشكر الجزيل وللأستاذ حابس الفندي الشكر والامتنان، وشكرا لكم جميعا ولوكالة عسى الإخبارية لجهودهم المبذولة في هذا المعرض ولارتقائكم بالثقافة والفنون، أدامكم الله لنا ولهذا الوطن العربي ذخرا وانتم فخر كبير لنا صدقا.

أما الزميل والفنان الأستاذ خالد الحواس من السعودية قال: تلقيت دعوة كريمة من الأكاديمية العربية للدراسات الحديثة، لحضور افتتاح معرض القاهرة الدولي الأول للفنون التشكيلية بدورته الرابعة ، برعاية مجلس الوحدة الاقتصادية جامعة الدول العربية، والذي أقيم بقاعة الأهرام للفنون بمبنى جريدة الأهرام الحديث في ٢٥ /٦/ ٢٠١٨ بحضور نخبه من الشخصيات العامة والفنية وبمشاركة عدد من التشكيليين العرب، بالتنسيق مع قوميسير عام الأكاديمية العربية للدراسات الحديثة بالدول العربية الخطاط والفنان التشكيلي الأستاذ حابس الفندي، وقوميسير عام الأكاديمية الأستاذة رانيا سعيد، وبما شك فيه إن مثل هذه الملتقيات الفنية العربية هي مكسب كبير للفنان التشكيلي للمشاركة فيها حيث يكتسب الخبرة الفنية من خلال الاحتكاك بالعناصر التشكيلية المشاركة بالملتقيات، حيث تعتبر دورة مجانية للتطوير في الفن التشكيلي بمدارس مختلفة، إضافة إلى التكنيك الفني في تنفيذ الأعمال الفنية المختلفة بين المشاركين، كما إن الفنان نفسه يقدم ما عنده من خبرات لإخوانه وأخواته المشاركين لتكتمل دائرة الالتقاء الفني ، علاوة على ذلك تنفيذ البرامج المصاحبة للملتقيات الفنية وهي لم شمل الفنانين التشكيليين العرب في موقع عربي يسومه المحبة والإخاء، وفي الختام يقام معرض لتلك الملتقيات والمشاركات ويكون هذا المعرض بحكم أرشيف عربي للحراك الفني التشكيلي ويكون هناك شهادات التكريم والمشاركة وهي تعتبر التوثيق لمسيرة الفنان التشكيلي، هذا وأقدم شكري وتقديري واحترامي لشخص الأستاذ نصر الزيادي على المتابعة والتميز في وكالة عسى الإخبارية،  ولمتابعيها الأحبة ارق التحايا والتقدير.

كما عبرت الفنانة السعودية نوال الجهني عن انطباعها فقالت: انطباعي عن المعرض جميل وأعطى فرصة للفنان بعرض أعماله وأخذت حقها بالتصوير وفرصة جميلة من المسئولين بتكريم الفنانين تقديرا لهم، والملتقيات اعتقد أنها تخدم الفنان من حيث اكتساب معرفة وخبرة ومهارة من الآخرين وتعلم فنون جديدة والتعرف على فنانين جدد، وأتمنى أن أكون عند حسن الظن وإني أفدت الآخرين بفني وأدعو كل فنان ومحب للفن بالاشتراك بهذه الملتقيات أو حضور معارض فنية للاطلاع والمعرفة والتغذية البصرية والحرص على تطوير أنفسهم في هذا المجال وكل الشكر للأستاذ حابس الفندي أولا وأخيراً والله يوفقكم في مسيرتكم.

وقالت الفنانة السعودية أسماء آل صالح سعدت لمشاركتي بمعرض القاهرة الدولي الأول للفنون التشكيلية الدورة الرابعة بإشراف أ. حابس الفندي و أ. رانيا سعيد الذي يجمع مجموعه من الفنانين والفنانات ما بين الأحاسيس تبعثر مجموعة من الألوان التي ترسم الأمل للفن وبما احتواه من لوحات مميزة، فهو يعد مكسب لي بالمشاركة مع نخبه من الفنانين، كما أتقدم بالشكر للجميع بِمَا قدموه من مجهودات مبذولة وجبارة فلهم كل الشكر والتقدير ولن تكون أول أو آخر مشاركة لي معهم إن شاء الله.

كذلك أشادت الفنانة السعودية عائشة العسيري بالمعرض وقالت: كان معرضا جميلا ومنظما وفائق الجمال بمشاركة مجموعة جميلة ومتمكنة بالفن وبإذن الله لن تكون  مشاركتي الأولى وسأشارك بالقادم إن شاء الله، والملتقيات أكيد تخدم الفنان وبشده لاسيما بالتعرف على أعمال الفنانين واخذ الخبرة من طريقة رسمهم والتعرف على مسارات الفنانين والتمتع البصري بالمعرض وجمال اللوحات.

الفنانة المصرية دينا علي قالت:  تشرفت بمعرفة نخبه مميزة من نجوم الفن بالسعودية ومصر والدول المشاركة، وانطباعي عن معرض القاهرة الدولي الأول هو معرض مميز ومنظم وكل الأعمال المعروضة تتميز بالتنوع والتمايز في المدارس الفنية، وهذا أضاف لكل الفنانين المشاركين وانعكس علي زوار المعرض ،وأشكر كل من قام على نجاح المعرض من منظمين وفنانين وسعيدة بالمشاركة مع هذه النخبة الرائعة من الفنانين، وطبعا نجاح المعرض من نجاح الفنان ومحفز لنا بالاستمرار في إنتاج مزيد من الإبداع والتميز لإثراء الحركة الفنية التشكيلية،  وأوجه كلمة شكر لوكالة عسي الإخبارية وللأستاذ نصر الزيادي بالتغطية الرائعة والمميزة للمعرض وتسليط الضوء على كل فنان.

وأفادت الفنانة السعودية فاطمة سليهم: انطباعي من خلال ما لمسته من التغطيات والزملاء كان معرضا ممتازا نحتاج مثل هذه المعارض التي تخدم الفنان بتكوين علاقات واكتساب خبرات فنية جميلة ومتنوعة من خلال الحضور بمثل هذه الملتقيات، ورغم تحفظي على فكرة طباعة الأعمال ولكن بعد ما لمسته من معرض القاهرة من اهتمام بالطباعة بشكل جيد “هاي كولتي” و عرضها بطريقة جميلة ومنظمة وتقديم الفنان بشكل مشرف وجميل تغير رأيي بالذات بفكرة الطباعة الحافظة على أصل العمل مع احترام الفنان المشارك يكتمل بحقوق التكريم، وأقول للفنانين من المهم أن يشتغلوا على أنفسهم بالاطلاع والعمل والتجربة وممارسة الرسم بالبداية بجميع المواضيع أهمها هويتنا الإسلامية والعربية وحضارتنا السعودية لنقل تراثنا، كما أقدم للفنان نصيحة مهمة جدا وهي أن لا يتوقف عن التجربة بأنواع الفنون فهذا يجعله مع الاستمرار يكتسب أسلوبه ولغته الفنية الخاصة به التي نعرف من خلالها أعماله، وبعدها المشاركة بالمعارض المحلية للتعرف على الفنانين و يستفيد من توجيهاتهم وخبراتهم ومن ثم المشاركة بالمعارض الدولية وهذا يساعده على الانتشار و الاستفادة الأكيدة من خبرات فنانين كبار، فهي فرصة ممتازة شرط أن يتحرى عن آلية التنظيم و التنسيق والعرض و يسال عن كل صغيرة وكبيرة ومن تم يتوكل على الله وبالله التوفيق.

وقال الفنان السعودي أحمد معوض: نفخر بوجود هذه المعارض التي تعطي الفنان فرصه للظهور وإبراز مواهبه الفنية وتضيف الكثير للجميع من خلال الاحتكاك والتعرف على تكنيكات وأساليب ومدارس مختلفة، سعدت بمشاركتي مع قامات فنية من مختلف الدول العربية وبقيادة وتنظيم مميز يستحق المشاركة، اشكر المنظمين والقائمين على المعرض واخص بالشكر الأستاذ الخطاط والفنان التشكيلي / حابس الفندي على جهوده المميزة في إنجاح المعرض تمنياتي للجميع بدوام التوفيق والنجاح.

أما الفنانة جيهان محمد علي من سوريا والمقيمة في فيانا قالت:  كنت أتمنى أن أكون حاضرة وع ذلك سعيدة جدا بمشاركتي عن بعد ومن خلال تغطية الأستاذ نصر والأستاذ حابس المباشرة فلم يقصروا بإنجاح المعرض وأعطوا قيمة أخرى للفن والفنانين، والملتقيات تفيد الفنان بمعرفة فنانين آخرين والتعرف على أساليبهم، وتبادل وجهات النظر،  وتضيف زيادة في مخزون العقل من الأفكار التي تخدم الفن، كل الشكر للأستاذ نصر الزيادي لإتاحة الفرصة لي عبر وكالة عسى لأقول لأصدقاء الفن ومحبيه لكم كل الود والمحبة والتقدير.

التشكيلية السعودية مرفت قواص قالت: كان المعرض جميلا على ما وصلني وشاكره للأستاذ حابس اهتمامه وان شاء الله يكون هناك معارض أخرى وتعاون بيننا وأنا سعيدة بالمشاركة بالمعرض وتمنياتي للجميع كل التوفيق، وبالنسبة للملتقيات تخدم الفنان أكيد ولا شك إن أي ملتقى له صدا واستفادة للمتلقي وإفادة من خلال عرض الأعمال للفنان، وانطباع النقاد وتبادل الخبرات وتعدد الثقافات تزيد من حصيلة الفنان الفنية.

كما قالت الفنانة السعودية سوزان الخضر إن معرض القاهرة الدولي الأول كان غنيا باللوحات التشكيلية من جميع المدارس الفنية، وتشرفت جدا بمشاركتي فيه وبالنسبة للملتقيات الداخلية والخارجية نعم تخدم الفنان بنشر فنه وانتشاره وتبادل واكتساب الخبرات والتجارب الفنية الجديدة والمختلفة بين الفنانين وخاصة بالحضور المباشر للملتقى اشكر وكالة عسى الإخبارية باهتمامها بالملتقيات الفنية وبالفنانين.

التشكيلي سعود خان من السعودية قال: انطباعي كان في قمة الروعة وكم تمنيت أن أكون حاضرا في هذا المحفل الجميل ولكن لظروف تواجدي بمشاركه دولية لم استطيع الحضور واكتفيت بالمشاركة بلوحتي، وطبعا هذه الملتقيات تخدم كل فنان وتفتح له أبوابا جديدة ومدارك فنية ومدارس مختلفة بحكم اختلاف الثقافات في الملتقيات واعتبرها مهمة جدا لكل فنان، واشكر كل متابعيني لما يقدمونه من دعم معنوي وحافز لي من خلال كل جديد أقدمه.

كما قالت الفنانة السعودية رزان الغامدي: المعرض جدا راقي بسبب المنسقين القائمين عليه لاختيارهم نخبة من الأعمال الرائعة التي ارتقت بالعرض بمشاركة فنانين من العالم العربي واختلاف بيئتهم الفنية، كما إن الملتقى أدى إلى إثراء الفنانين المشاركين والحضور لاختلاف البيئة الفنية لوجود مشاركين ومشاركات من أنحاء العالم العربي وتجمعهم في نقطة مشتركة وهي حب الفن.

كما أشاد الفنانون السعوديون هناء نتو، زيد الغانم، مريم الأزهري، سحر غلام، وليد اليامي، أماني الشريف، وهيام الرشدان، ومن الأردن الفنانة إسراء الصغير بنجاح المعرض وعبروا عن سعادتهم بالمشاركة وشكرهم للقائمين على إدارة الملتقى والمنظمين.

والجدير بالذكر أن إدارة الأكاديمية أصدرت قرار رقم 5/ 2018 بتعيين الأستاذ حابس الفندي قومسير عام الأكاديمية للدول العربية والعمل به من تاريخ 3-7- 2018.

ومن جهة أخرى وعلى هامش الملتقى قام رئيس منارة العرب للثقافة والفنون الإعلامي نصر الزيادي بتقديم شهادات تكريم من منارة العرب لعدد من المنظمين والمشاركين المصريين والعرب تقديرا منه لجهودهم في خدمة الساحة الفنية التشكيلية العربية.

صور معرض القاهرة الدولي الأول للفنون التشكيلية بدورته الرابعة 25-6-2018 – خاص بوكالة عسى الاخباريةhttp://3sanews.com/?p=2684

Posted by ‎وكالة عسى الاخبارية‎ on Sunday, July 22, 2018

خاص بوكالة عسى الإخبارية

خاص بوكالة عسى الإخبارية

خاص بوكالة عسى الإخبارية

المصدر - عسى الاخبارية
رابط مختصر